مصادرة الاراضي الفلسطينية وتجريفها‬‎
احمد .. 9 سنوات , وطفولة عَمدها الحصار

السبت، 10 ديسمبر، 2011

نموذج


الافكار متشابكة والاحرف تجهد في الحفاظ على ترابطها لتشكيل كلماتي
تنسج خيطا حريريا من الاحلام الضائعة
هناك الافق الفاصل بين الماضي والمستقبل يحاول اختراق المعاني
اما الحاضر فهو دوما حاضرا كوني متجذرة فيه
او... كونه متجذر بي ... ما همّ

ها انا مجددا احاول اكتشاف ذاتي



الأحد، 23 يناير، 2011

تحرّك!

لدينا طريقة لخفض سعر صفيحة البنزين (التي سيرتفع سعرها بعد يومين)، ولخفض أسعار المنازل وإيجاراتها (التي وصل سعر المتر فيها إلى 3000 دولار)، ولإيجاد حلول لأزمة الكهرباء (المقطوعة) والمياه (المنشّفة) والسير (العاجق)، ولإيقاف المحسوبيات (والرشاوى) في التوظيف العام (القائم على اساس المحاصصة وليس الكفاءة)، لخفض سعر المواد الأساسية (الخبز، اللحم، الفروج، الخضار) لكي لا يهاجر أبناءك ويتشردوا في كل دول العالم (إذا لم يكونوا قد هاجرواً فعلاً)، لمواجهة خطر الحرب التي يهددون بها (بيدك إيقافها)، لمحاسبة من يسرق أموال الدولة (أموالك)...نستطيع حل كل هذه المشاكل لكن بطريقة واحدة: عليك أن تقرر...

ماذا؟

التظاهر، الإعتصام، المطالبة، كل الوسائل لرفع الصوت مراراً وتكراراً...

كيف؟

إكتب مطالبك على أي شيء تريده، وتوجّه إلى التظاهرة.

لماذا؟

لأنه عبر مشاركتك الفاعلة سيصل صوتك إلى الحكّام المتلهين بمصالحهم، ليفهموا أنك ما عدت تريد إلا مصلحتك ومصلحة أولادك، وأنك مستعد لإزاحتهم لأنك تسعى لتأمين مستقبل أولادك.

متى؟

في الثلاثين من هذا الشهر عند الساعة 11 من قبل الظهر، لتقول لهم أن آخر الشهر بالنسبة للبنانيين "مش مزحة" لأنك تدفع نصف راتبك وأكثر لتسديد ديون بدأت تراكمها منذ منتصف الشهر الذي سبقه (في أحسن الأحوال)... لأنهم هم مسؤولون عن تراكمها عليك أنت.

أين؟

إنطلاقاً من تحت جسر الكولا، وصولاً إلى رياض الصلح، قلب البلد، حيث يتركز عمل الإدارات والمؤسسات الرسمية (لتصل الرسالة).

تـحـرّك...

دافع عن لقمة عيشك ومستقبل أولادك، لأنهم لن يعرفوا أن هناك أزمة إذا لم تصرخ وترفع الصوت وتـشارك في كل التحركات وتدعو عائلتك ومعارفك للمشاركة: مرة وإثنتين وثلاثة...

أنت مسؤول عن واقعك، تحرّك وغيّره إذا كنت تشعر بأنه أصبح صعباً

إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني