مصادرة الاراضي الفلسطينية وتجريفها‬‎
احمد .. 9 سنوات , وطفولة عَمدها الحصار

الجمعة، 29 أغسطس، 2008

في استقبال سمير القنطارعلى طريق المطار- في صوت الشعب - في عبيه


على طريق المطار
الوقوف لساعات طوال بانتظار الإفراج عنهم لم يكن همنا ، كل ما كان يهمنا أن يصلوا .. كنا كثر..نرتدي قمصان وقبعات عليها صور سمير.. قمصان " نادي أصدقاء صوت الشعب" وقمصان "الحزب الشيوعي اللبناني".. الأغاني الثورية لم تسكت .. ومريم تقف قربي تتابع عبر "صوت الشعب" تفاصيل عملية الإفراج..بين الحين والآخر كان يصلني اتصال يعلمني بأن الموعد اقترب وأن سمير سيحط بعد لحظات في المطار.. عفيف وأحمد يأتيانا بالماء.. هو يوم صيفي حار.. لكنه يوم غير عادي .. يسأل أحمد هل من جديد ويناول جيراننا بعض الماء.. غيفارا يدردش مع الرفاق بالقرب منا.. وهناك على الجهة المقابلة يقف غياث وأيمن وباقي الرفاق والرفيقات.. لا أحد يقف في مكان...فجأة .. تظهر طائرة هيليكوبتر تحلق باتجاهنا.., أوجه الكاميرا نحوها ، من المؤكد انه فيها.. تظهر وراءها طائرة أخرى.. فتغط الأولى .. لا زالت الطائرة الثانية تحلق بشكل دائري .. وتعود فتلحق بالأولى.. في أي منهما يجلس سمير؟.. نحتار.. هل فعلا هو في إحداها؟؟ تكتر التخمينات ،، فنصل إلى أن ..المهم أن يصل ..
ننتظر مجدداً.. فنسمع عبر "صوت الشعب" مجدداً أنهم وصلوا ..و.. كلمات الترحيب.. و..
في حوالي الساعة الثامنة والنصف يعلو صوت الزمامير والهتاف يزداد وصوت الأغاني الثورية يصدح و و,,,و,, ها هو الموكب .. أعداد المستقبلين المنتظرين زاد أضعاف أضعاف فترة بعد الظهر.. فأعاقت سيره .. اضطر جهاز الأمن لدفع الناس للوراء كي يتابع .. من أين أتت كل هذه الناس؟؟ لقاء الأحبة دفعهم للنزول بهذه الكثافة لحظة خروج الأسرى الى طريق المطار..
مر موكب سمير، وأنا التي أصرت على أن تكون هناك بين المستقبلين .. وجهت الكاميرا نحو الموكب..لكن رؤيتي لسمير انستني كيف أوجه الكاميرا وكيف آخذ الصور.. كانت عيناي مسمرتان نحوه هو.. لحظات هي..تنبهت بعدها أنني لم ألتقط وجهه ليظهر في فيلم التصوير.. ما هم..انه هنا.. سوف أصوره عن قرب لاحقاً..
***

في الإذاعة

تتصل بي مريم من خارج بيروت وتعلمني بأن سمير سيأتي إلى إذاعة صوت الشعب الساعة الواحدة بعد الظهر.. أتفق مع أحمد لموافاتي الى هناك.. نكون هناك قبل الموعد بنصف ساعة.. تخبرنا فاتن بأن سمير سيتأخر الى الساعة الثالثة.. ننتظر في الكافيتريا..ندردش ونناقش ونشرب القهوة.. الساعة الثانية والنصف.. سمير في طريقه الى "صوت الشعب"..ننزل طابقين تحت الأرض.. ننتظر للحظات..صوت يعلو : لقد وصل... أصعد مسرعة على الدرج.. وبيدي الكاميرا..لن أنسى أن أصوره هذه المرة..يعانق الرفاق وآخذ صورة له.. انه أمامي.. يمر نزولا.. أناديه : سمير.. الحمدلله على سلامتك..وأقبله ..لأعود وأتركه يتابع نزوله إلى الأستديو..فأتنبه إلى تعبير وجهه مستغرباً وكأنه يسأل "من؟"..نصل الى مكتب الإستقبال... تقال بعض كلمات ترحيب به لهذه المناسبة.. يعرّف كل منا عن نفسه ونأخذ بعض الصور له ومعه..أركع بقرب مجلسه و أهمس له "عدت وكأن أخي المقاوم الشهيد قد عاد".. يسألني ما اسمك؟ فأجيبه وبضع كلمات أحيتني قالها لي : لي الشرف يا زينب!
يدخل الاستديو مع فاتن للقاء مباشر على الهواء.. نتجمع كلنا في الاستديو لنراه ونسمعه .. يا الله كم انا سعيدة .. لا أجد كلاماً يعبر عن مدى معنى لقاءه وجهاً لوجه..
كم كان يوماً رائعاً.. اليس كذلك يا أحمد؟
***

في عبيه

نظراً لكثرة الوفود التي تذهب للتهنئة ونظراً لكثرة مواعيد سمير، طلبنا موعد لنا "أعضاء موقع ومنتدى جمول" من سمير قبل سفر بعض الرفاق الى الخارج.. جاءنا الجواب قبل ثلاثة او اربع ايام بأنه مرحب بنا نهار الأحد الساعة الثانية بعد الظهر.. وبمجرد علمنا بالموعد بدأنا الإتصال ببعضنا وطبلت من غياث وهيليدا وضع الخبر في المنتدى..وهو ما حصل فعلا.. هكذا كنا نأخذ المواعيد... فعذراً من الذين لم يتمكنوا من معرفة المواعيد قبل اسابيع وذلك لأننا شخصيا لم نكن نعلم بها الا قبل وقت قصير جداً..
يوم اللقاء معه اتصل بي شوقي حسان واخبرني بأنه سمع بأن سمير مدعو اليوم عند احد السياسيين وان نصف سكان الجبل سيكونون عند هذا الزعيم.. اتصلت لأتأكد من ان موعدنا لا زال قائماً فيصلني الرد بأن لقاءنا معه سيتأخر ساعة اضافية اي الى الثالثة بدل الثانية كي يتسنى له الوصول على الوقت.. وأبلغنا مجدداً الجميع بذلك..
تجمعنا قرب "صوت الشعب" وانطلقنا.. مجموعة لا بأس بها من أعضاء "موقع جمول" .. وصلنا قبل الموعد بنصف ساعة..جلسنا في استراحة فرن على طريق عبيه.. كان مغلقاً (قد يكون صاحبه "رفيقنا" نزل للمشاركة بتهنئة سمير..من يدري!!) في الإنتظار .. كانت فرصة لنا لمناقشة بعض الأمور والمستجدات...وبعض المزاح .. كانت في هذه الاثناء تجري اتصالات مع بسام لمعرفة وقت وصولهم الى عبيه.. فيصلنا جواب "بعد قليل".. استمر الوضع هكذا الى الساعة الرابعة الا عشر دقائق ، كنا حينها نقف خارج منزل سمير ..و.. وصل أخيراً.. أطل سمير ووجهه يظهر منه نور عجيب رغم الإرهاق والتعب.. ينظر الى كل واحد فينا ويتفرس بنا بنظراته مبدياً اهتمامه لمعرفة كل واحد منا..تخيلوا الشعور.. من جهتي لم أعد أحس بشيء غير الفرح الممزوج بمقاومة دموع كانت تنزل...
ودخلنا باحة المنزل.. هنا حيث كان يلعب سمير عندما كان طفلا .. ليعود اليها رجلاً.. بطلاً.. همست في أذني مريم"هنا كان ينام سمير.. سريره " .. أم سمير قالت لي " لا تصدقي ان شهيدا يموت..انه حي فينا دوماً".... أحببت في تلك اللحظات أن أضم "أم جبر" الى صدري كما ضممت "أم سمير".. رائعة هذه المرأة !!
جلسنا نتفحص وجوه الوفود الأخرى.. فجأة تنبهنا الى وجه مألوف.. كانت صاحبته تجلس بالقرب من سمير..أهمس للجالسة قربي..اليست هي "ليلى خالد".. ما كدت انتهي من لفظ اسمها حتى رأيت أحمد يقوم ويقول" أهلا أهلا بالرفيقة ليلى خالد" ..
انها هي.. انه لشرف عظيم لنا أن نجتمع في نفس الوقت بالمناضلين البطلين في هذا اليوم..
عرفنا عن أنفسنا "بعض أعضاء موقع ومنتدى جمول" وأوصلنا لسمير السلام والتحية من الأسيرات الفلسطينيات المحررات ومن أهل عكار وخصوصا من الدكتور جان الشيخ وقلنا كلمة ترحيب به وبما يعنيه نضاله ونضال المقاومين لنا وللشعوب العربية.. لم نستطع التحدث مطولاً معه نظراً لضيق الوقت ولكثرة الناس المتوافدة وخصوصا في هكذا مناسبات.. فطلبنا بنهاية اللقاء موعدا جديدا لبقية الأعضاء الذين سيصلون لاحقا الى لبنان "في شهر آب" وللرفاق المقيمين في لبنان الذين لم يتسنى لهم الحضور اليوم.. فرحب سمير بالقول " طبعاً .. وبيكون افضل لو يكون بشهر آب هيك بتكون خفّت العجقة"..
تركت سمير .. وسعادتي لا توصف للقاءه ولتقبيله وللنظر اليه وخصوصاً انني لم أيأس يوماً حين يئس الكثيرون بأن يتحقق حلمي بأن يصبح يوماً سمير حراً حراً حراً...
للأسف ..... كنا نأمل أن نجتمع مجددا مع سمير على حدة يوم لقاء "جمول 2" ب 10 آب لكن بسام أخبرني بأن سمير للأسف سيكون في هذا اليوم في المستشفى لاستئصال البحصة....تمنينا لسمير دوام الصحة والعافية على أمل أن نجتمع به في لقاء خاص هادئ..

الاثنين، 7 يوليو، 2008

مسير الربيع ينطلق من عاليه: «كل الوطن إلنا كلنا»

عاليه ــ عامر ملاعب
الأخبار الاثنين ٧ تموز ٢٠٠٨
المشاركون في مسير الربيع«كلنا معكن»...
«اتّحاد شو؟ طيّب لمين تابعين؟ طيّب إنتو 8 أو 14 آذار؟»... أسئلة كثيرة انهمرت على 30 شابّاً وشابّة من اتّحاد الشباب الديموقراطي اللبناني، فكان السؤال، في كلّ مرّة، يأخذ «هويّة» القرية التي يجتازونها. لكن هذه الهويّة السياسيّة التي تفرض في غالبيّة الأحوال الانتماء على العابرين، لم تفلح أمس في فرض صبغتها على الاتّحاديين الذين جابوها بمسيرهم الوطني الذي «لا هو 14 ولا 8 ولا 11»، إنّما كل ما في الأمر أنّه حملة شبابيّة ستمشي في كل الوطن من دون احتساب الحواجز الطائفيّة لأنّه «إلنا كلنا». ولأنّ «كل الوطن إلنا كلنا»، يحاول الاتّحاديّون الذين بدأوا، أمس، اليوم الأوّل من مسيرة الربيع الثلاثينيّة، ترسيخ فكرة «أنّ لبنان وطن للجميع من دون تفرقة، بعيد عن المحسوبيّة في المناطق ولغة المتاريس الطائفيّة والمذهبيّة».
إذاً، انطلق اليوم الأوّل من المسير، من أمام منزل الاتحادي الذي قضى في حادث، ربيع منذر، في عاليه حيث تجمّع الرفاق لالتقاط صورٍ تذكاريّة مع صورته. ربيع الذي بادر متحمّساً منذ سنتين إلى إطلاق هذا المسير لنفي عبارة «هذه منطقة الطائفة كذا، أو المذهب كذا»، لم يمش هذه المرّة مع رفاقه، فانطلقوا وحيدين من أمام منزله باتّجاه عين السيدة وبمكّين وسوق الغرب وكيفون وبيصور وقبر شمون وبشتفين وكفرفاقود، وصولاً إلى دير القمر حيث يبيتون، ليكملوا اليوم إلى بيت الدين وبعقلين وغريفة ومزرعة الشوف والكحلونية والمختارة وعماطور وباتر.
19 كيلومتراً سارها الاتّحاديّون حتى جسر القاضي ضمن المرحلة الأولى من اليوم الأول للمسير، استراحوا خلالها حوالى أربع ساعات، لتبدأ بعدها مسيرة الكيلومترات الباقية نحو دير القمر الشوفية. مشقّة السير دفعت البعض إلى التأفّف من الطرق التي «أكلت» الأحذية، فإذا بريّان تصيح «دفعت حق السبدريّ دكّة، وهلّق صارت إجري متل الفوتبول»!
أمّا الاتّحادي حسان زيتوني، فلم يكن آبهاً البتّة للمسافات التي قطعها وسيقطعها في مرحلةٍ لاحقة، بقدر ما كان يهمّه إيصال الصوت والرسالة بأنّ «هذا المسير يهدف إلى دق ناقوس الخطر في جميع المناطق اللبنانية ليعي المواطنون ضرورة الاحتكام إلى عقولهم وعودتهم عن نزعاتهم الطائفية التقسيمية، كما يهدف إلى قطع أوصال الحدود الطائفية والمذهبية التي تسيّج المناطق اللبنانية وتشرذمها، لتنفي المحسوبيات والمحاصصات المناطقية التي تزيد من الشرخ القائم بين أبناء الشعب الواحد الذي لا تفرّق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في ما بينه أفقياً، وخصوصاً أن المتضررين من سياسات الجوع والإفقار المتّبعة منذ زمن طويل في لبنان هم اللبنانيون كافة من دون تفرقة في الجنس أو الطائفة أو المذهب».
وكان المشرف على الحملة، أمين سر الاتّحاد عربي عنداري، قد تحدّث قبل الانطلاق لافتاً إلى «أنّه منذ أطلقنا (شباب خائف على وطن)، أدركنا أنّ ثمّة حالة فرز طائفي ومناطقي وسياسي قائمة في البلد وتتهدد مصيره»، ولذلك بسبب هذا الواقع «كان التفكير كيف يمكن أنّ نوجّه رسالة إلى الناس بأننا شعب واحد ولا يجوز أن ترتفع بيننا حواجز طائفية ومناطقية، ومنذ ذلك تبلورت فكرة المسير الذي نقوم به اليوم».
لم يكن المسير فقط اجتياز لبنان، بقدر ما كان هدف هؤلاء الاتّحاديين التعرّف إلى تفاصيله الصغيرة من خلال أناسه. ولهذا السبب، زار الشباب خلال مرورهم في المناطق الجبلية مخاتير المناطق، وطلبوا منهم التوقيع على عريضة تؤكّد انتماء كل اللبنانيين إلى كل المناطق، وأنّ كل لبنان لكلّ اللبنانيين من دون أية تفرقة طائفية أو مذهبية. وتنتهي هذه العريضة مع انتهاء المسيرة بإصدار كتيّبٍ يوثّق المعلومات عن تلك المناطق.
ومن المقرر أن يقوم الاتّحاديون في المناطق التي سيقطعونها بعددٍ من النشاطات المفيدة للسكّان هناك، بالتعاون مع فروع الاتّحاد المنتشرة في تلك المناطق وجمعيّة النجدة الشعبية.

الأحد، 6 يوليو، 2008

30 شابا وشابة بدأوا من مدينة عاليه مسيرة "كل الوطن إلنا

عنداري: رسالة بأننا شعب واحد ولا يجوز ان ترتفع بيننا
أية حواجز
وطنية - عاليه - 6/7/2008 (متفرقات)
انطلق من مدينة عاليه، الثامنة من صباح اليوم، ثلاثون شابا وشابة من اتحاد الشباب الديموقراطي والنجدة الشعبية اللبنانية، في "مسيرة الربيع" تحت شعار "كل الوطن النا كلنا"، وسيجول هؤلاء الشباب لبنان سيرا على الاقدام لمدة شهر كامل، وفي كل منطقة سينضم للمسيرة عدد اضافي من الشباب، بينما يتوقف عدد آخر من الشباب عن السير.
الانطلاقة كانت من مدينة عاليه نحو الشوف، بيت الدين، جزين، صيدا، لتستكمل باتجاه الزهراني، النبطية، صور، بنت جبيل، شبعا، حاصبيا، البقاع الغربي، راشيا، شتورا، رياق، بعلبك، الهرمل، عكار، طرابلس، اهدن، بشري، جونية، انطلياس، بكفيا، المتن الأعلى، ولتنتهي في بيروت.
قبيل الانطلاق، تحدث المشرف على الحملة عربي عنداري، فقال: "منذ اطلقنا "شباب خائف على وطن" كنا ندرك ان ثمة حالة فرز طائفي ومناطقي وسياسي قائمة في البلد وتتهدد مصيره، رغم ان كل الشعارات كانت طنانة وتتحدث عن وحدة وطنية، كنا نقول ان طائفة زائد طائفة وزائد طائفة لا يمكن ان تبني وطنا، انما مجموعة المواطنين هي التي تبني الوطن، وكل ما حدث من تطورات امنية منذ عدوان تموز الى الاقتتال الداخلي الاخير اكد انه بدل من ان نتوحد كشعب في مواجهة الاخطار كان الشرخ يزداد وانقسامنا كلبنانيين تحول مصدر تهديد اساس لهذا الوطن اكثر من اي عدوان خارجي".
وقال: "امام هذا الواقع كان التفكير كيف يمكن ان نوجه رسالة الى الناس باننا شعب واحد ولا يجوز ان ترتفع بيننا حواجز طائفية ومناطقية، ومنذ ذلك تبلورت فكرة هذا النشاط، ولكن احد المشجعين لهذا النشاط وهو رفيقنا ربيع منذر توفي اثر حادث اثناء العمل، وآثرنا اليوم ان ننطلق من امام منزله في مدينة عاليه وبمباركة والدته، وجاء الحادث قبل اسبوع من وفاته، لذلك تم ارجاء النشاط ولكن كان عدوان تموز وحالت الظروف في ما بعد دون اقامته.
واشار عنداري الى انه "رغم الظروف الصعبة القائمة في بعض المناطق وجدنا ان هذه الصرخة لا بد من اطلاقها الآن"، وعرض للانشطة المرافقة للمسيرة لجهة لقاء رؤساء بلديات ومخاتير القرى وفاعليات ومواطنين ليكونوا على بينة من اهدافنا وجزءا من هذا التحرك".
أما ماذا سيفعل الشباب السائر حاملا علما لبنانيا وآخر لمنظمة الشباب الديموقراطي في كل قرية او بلدة؟ فيقول العنداري "انهم سيتعرفون الى مختارها، ويطلبون منه التوقيع على نص حول انتماء كل اللبنانيين الى كل المناطق، وكل لبنان الى كل اللبنانيين، وسيجمعون معلومات حول كل بلدة وقضاء لتنشر لاحقا في كتيب".
بعدها انطلق الشباب والشابات نحو الشوف لتكون محطتهم الاولى في بيت الدين.

السبت، 5 يوليو، 2008

مسير «الربيع» من عاليه إلى كلّ لبنان من أجل لمّ شمل وطن ضائع

راجانا حمية
الأخبار، عدد السبت ٥ تموز ٢٠٠٨
10452 كلم2 «إلنا كلنا»، وإن كان القدر منذ ثلاث سنوات لا يزال تائهاً عند حدود بضعة كيلومترات، احتكرت فضاء بلاد الله الواسعة، ضاربة عرض الحائط حلم شباب اتّحاد الشباب الديموقراطي في التعرّف إلى البلد الصغير مرتين، أولى بدأت مع حرب تمّوز، وثانية لمّا تنتهِ بعد مع «بروفات» لحروب قد تكون مقبلة، ولكن رغم ذلك، كان لا بدّ من خوض التجربة في خضمّها.
إذاً، عقب تأجيلين، صدر القرار النهائي... «الوطن إلنا كلّنا»، وبدأ شباب الاتّحاد خطوتهم الأولى في الانتماء الجدّي إلى هذا الوطن، بمسيرة الثلاثين يوماً، يخترقون فيها المناطق التي يريدها السياسيّون خطوط تماس لكانتونات طائفيّة.
في مسيرة الثلاثين هذه، التي تنطلق غداً الأحد من منطقة عاليه، يتحضّر شباب الاتّحاد العشرة الثابتون إلى «مشي» لبنان والتعرّف إليه، بعيداً عن انتمائه الطائفي والسياسي، بمشاركة من يجدون أنفسهم، من المناطق المفترض اختراقها، ينتمون إلى هذا اللبنان، على أنّ الأمين العام للاتّحاد عربي العنداري لم يتوقّع أن يتعدّى العدد في كلّ منطقة عشرين، إضافة إلى العشرة الثابتين.
من عاليه، اختار الاتّحاديّون الانطلاق، بدلاً من العاصمة، لأنّ عاليه هذه المرّة هي المحور لسببين، أوّلهما أنّها منطقة «الرفيق» ربيع منذر الذي قضى أثناء تأدية عمله قبل الانطلاقة الأولى في حزيران عام 2006، مخلّفاً وراءه حلم الثلاثين يوماً الذي حمل اسمه بعد ثلاث سنوات على ذاك الموت كتحيّة له، وثانيهما أنّها المنطقة التي اشتعلت في «بروفة» الحرب الأخيرة، من دون رحمة، فكان لا بدّ من مسح غبار الحقد الذي يلفّها قبل الانطلاق إلى مراكز الأقضية المتبقّية.
من عاليه إذاً، ينطلق مسير «الربيع»، وتحديداً من أمام منزله باتّجاه الشوف، مخترقين قرىً كثيرة لها رمزيّتها وناسها أيضاً، منها كفرحيم ودير القمر والمختارة وجزيّن، وتتخلّل المسير في ذاك الجبل الاستراحة يوماً واحداً، ينظّمون خلاله بعض النشاطات بالتعاون مع البلديّة أو فروع الاتّحاد الموجودة، أو شباب المنطقة.
تنتهي رحلة الجبل التي قد تستغرق يومين، ينطلق بعدها الشباب إلى مدينة صيدا، ويشقّون الساحل مروراً بعدلون، ومن ثمّ يعودون إلى النبطيّة وقعقعيّة الجسر باتّجاه صريفا، حيث يحطّون الرحال في حيّ موسكو الذي يحمل ذكريات شباب اتحاديين سقطوا فيه في تمّوز عام 2006. بعد صريفا، يكمل الرفاق طريقهم نحو صور وقانا وبنت جبيل والبازوريّة، حيث منزل أحد شهداء الاتّحاد... وإلى الشريط الحدودي وصولاً إلى الخيام، وبعدها إلى إبل السقي وحاصبيّا ومزارع شبعا.
ينتهي الجنوب، وتبدأ الرحلة إلى البقاع من راشيّا الوادي إلى جب جنّين، إلى البقاع الأوسط (زحلة ورياق ورعيت)، وبعلبك وصولاً إلى الهرمل، ومنها إلى القبيّات وعكّار وحلبا وطرابلس، ومن ثمّ صعوداً نحو زغرتا وإهدن وبشرّي وتنّورين وأميون والبترون، وساحلاً إلى جبيل وجونيه... وبكفيّا والمروج، ومنها إلى المتن الأعلى وبعبدا، لينتهي المسير في العاصمة بيروت باستقبال فنّي، قد يكون بين الثاني والثالث من الشهر المقبل. أمّا الهدف من هذا المسير الذي يأتي تحيّة إلى ربيع وإلى لبنان في خضمّ أزماته، فيختصره عنداري بثلاثة عناوين عريضة. الهدف الأوّل، محو هذه الصبغة الطائفيّة السياسيّة عن بعض المناطق التي بات اسمها «منطقة فلان»، والثاني التعرّف إلى الحياة اليوميّة لهذه المناطق والمرور بمراكز الأقضية، والثالث تنظيم جولة على فروع الاتّحاد الـ26 وإقامة عدد من النشاطات فيها وتعريف الشباب إليها.
مشوار الثلاثين يوماً، قد يستغرق أكثر أو أقل بحسب عدد الكيلومترات التي سيقطعها الشباب، فكما يشير البرنامج يتحدّد مسير اليوم بين 25 و30 كلم، وبمعدّل 7 أو 8 ساعات يوميّاً. وإذ حدّد عنداري المحطّات بحوالى 26 محطّة، إلّا أنّه لم يكن حازماً في تثبيتها على هذا العدد، وخصوصاً إذا ما استُعين بمحطّات إضافية تستدعيها الحاجة، مع الإشارة إلى أنّ ثمّة محطّات ثابتة في أربعة مراكز أساسيّة لم تحدّد بعد، يتخلّلها عدد من النشاطات والأعمال التطوّعية.

كل الوطن إلنا كلنا

اتحاد الشباب الديموقراطي ومسيرة شهر« كل الوطن إلنا كلنا »شعار في كل المناطق
جريدة السفير 05/07/2008
نحن نشبه بعضنا البعض، واقعنا، حياتنا، يومياتنا، طرق تخاطبنا... تقول اننا نشبه بعضنا البعض كثيرا«. هذه الخلاصة هي واحدة من الاهداف التي يريد اتحاد الشباب الديموقراطي اثباتها عبر »مسير الربيع«.
غدا الأحد، ينطلق من عاليه نحو ثلاثين شابا وصبية في مسيرة تزور كل المناطق اللبنانية تحت شعار »كل الوطن النا كلنا«. يريد هؤلاء أن يقولوا ان لبنان لكل أبنائه، وأن يعلنوا رفضهم للقاعدة الشهيرة في لبنان: »هذه المنطقة محسوبة على فلان.. أو لطائفة معينة، أو ديانة معينة..«.
يقول أمين السر للمنظمة عربي عنداري ان عشرة شبان سيجولون كل لبنان ويلتزمون بالمسيرة التي تتواصل لمدة شهر، وفي كل منطقة سينضم للمسيرة عدد اضافي من الشباب، بينما يتوقف عدد آخر من الشباب عن السير. »سنقول ان بنت جبيل، مثل الشوف، مثل البقاع، مثل المتن، مثل الجنوب..لا اختلاف، ولا تحسب لطرف دون آخر... هذه المناطق لنا كلنا«.
ينطلق الشباب من عاليه، الشوف، بيت الدين، جزين، صيدا ، الزاهراني، النبطية، صور، بنت جبيل، شبعا، حاصبيا، البقاع الغربي، راشيا، شتورا، رياق، بعلبك، الهرمل، عكار، طرابلس، اهدن، بشري، جونية، انطلياس، بكفيا، المتن الأعلي، ثم بعبدا فبيروت. وطبعا مرورا بكل منطقة تتخلل هذه السلسلة من دون استثناء أي قضاء أو محافظة. ويقول العنداري ان المجموعة ستنام في عدد من المناطق الأساسية، وتسير في عدد آخر، ومنها ما سيكون فيها نشاط معين بالتعاون مع النجدة الشعبية الشريكة في المسيرة، وبدعم من جريدتي »السفير« و»الأخبار« وقناة »الجديد«. والشبان العشرة الملتزمون في المسيرة، سيحملون أكياس نومهم على ظهورهم، ويبيتون في العراء، او عند أحد ابناء كل بلدة أو في الحدائق العامة.
أما ماذا سيفعل الشباب السائر حاملا علما لبنانيا وآخر للمنظمة، في كل قرية او بلدة؟ فيقول العنداري انهم سيتعرفون الى مختارها، ويطلبون منه التوقيع على نص حول انتماء كل اللبنانيين الى كل المناطق، وكل لبنان الى كل اللبنانيين، وسيجمعون معلومات حول كل بلدة وقضاء لتنشر لاحقا في كتيب«.

الأحد، 13 أبريل، 2008

بعد 33 عاما لا زالت الحرب مستمرة

في مثل هذا اليوم بالذات اندلعت شرارة الحرب الأهلية في لبنان منذ 33 عاما، لكننا ومنذ انتهائها بدأنا نعيش حرباً أخرى طويلة لم تنتهي فصولها بعد.
ومن المثير للإستغراب هو عدم البحث في أسباب اندلاعها ولا في معالجتها لتجنب تكرارها! لقد تم تجاهل الأمر وكأن الحرب لم تحصل يوماً. وبكل بساطة، اجتزنا مرحلة حرب دامية لندخل مرحلة حرب جديدة! وهكذا، تُرك للمواطن حرية استخلاص العبر وحده إن استطاع إلى ذلك سبيلاً.
مع ان الحرب الأهلية لم تكن فقط بين اللبنانيين وانما اختلطت فيها النزاعات العربية والإقليمية ولهذا نراها مستمرة انما تأخذ أشكالا أخرى بانتظار بلورة وضع ما أو خلط أوراق المرحلة المقبلة.
لكن المخاطر التي تحيط بنا كثيرة ولن نستطيع مواجهتها إن لم نخرج من مهزلة التحاصص والطوائف والزعامات لبناء وطن مستقل قوي يتصدى للإحتلالات وللإعتداءات الخارجية على اختلافها . ويتطلب ذلك معالجة شاملة للأزمة ولإنقاذ البلد من خلال القيام بعمل مبرمج تحدد فيه نقاط واضحة للوطن، والخلاص الوحيد يكون من خلال إعداد صيغة وطنية جديدة للحل لا يكلّف بإعداها من كانوا مسؤولون عن إيصال البلد إلى هذه المرحلة من الإهتراء لأن ذلك سيؤدي حتما إلى إتفاق تحاصصي وبالتالي إلى استمرار الأزمة، بل تقوم بإعدادها قوى سياسية أخرى تتجاوز الإنتماءات الطائفية، وبإقرار قانون إنتخابي جديد قائم على النسبية والدائرة الواحدة مع إلغاء القيد الطائفي والعمل على بناء وطن تسوده العدالة الإجتماعية!
فلقد مللنا من أفلام التراجيديا ومن المسرحيات المضحكة المبكية عن التعايش التي تجعل المواطن يبكي من شدة رداءة التمثيل والأداء!

الثلاثاء، 1 أبريل، 2008

أخبار العالم والعرب ولبنان بعد نهاية شهر آذار

ماهر أبي نادر
النداء – عدد 80
بعد إعلان الحكومة الإسرائيلية أنها بصدد بناء أكثر من 750 وحدة سكنية في القدس العربية أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش إنهاء السياسة الإستيطانية الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية ، وهدد إسرائيل بعقوبات إقتصادية قاسية ضدها إذا ما واصلت هذه السياسة.
كما أعلن بوش في خطاب متلفز أنه سيسحب القوات الأميركية من العراق قبيل انتهاء ولايته الرئاسية في كانون الأول المقبل وأنه صرف النظر عن العقوبات على إيران إلتزاما بتوصيات لجنة هاميلتون – بيكر.
ودعا بوش رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة إلى الإستقالة الفورية من أجل تسهيل انتخاب رئيس جديد للبنان وإنشاء حكومة وحدة وطنية وإعداد قانون إنتخاب عصري يقوم على أساس لبنان دائرة إنتخابية واحدة تعتمد النسبية.
وعن الوضع في أفغانستان قال بوش أنه قرر سحب قوات حلف شمال الأطلسي تاركا الحكومة الأفغانية بزعامة حامد كارزاي لتجري حوارا وطنيا مع كل أطياف المجتمع الأفغاني.
من جهته مجلس الأمن الدولي عقد جلسة طارئة له وأصدر على الفور قرارا يحمل الرقم 1666 أدان فيه المجازر الإسرائيلية بحق الفلسطينيين ودعا إلى إنسحاب القوات الإسرائيلية من كل الأراضي التي احتلتها عام 1967 ونشر قوات طوارئ دولية على حدود قطاع غزة والضفة الغربية وذلك تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يبيح للقوات الدولية استخدام القوة ضد إسرائيل في حال عدم إلتزامها تنفيذ القرار الدولي.
عقدت الجامعة العربية إجتماع قمة طارئ في مقرها في القاهرة أعلنت بعده أنها قررت تعزيز القدرات العسكرية لحركات المقاومة في فلسطين ولبنان حتى الإنسحاب الإسرائيلي الكامل من كل الأراضي المحتلة عام 1967 ، كما أعلنت القمة عن البدء فورا بمفاوضات مباشرة مع إيران لتوقيع معاهدة دفاع استراتيجي معها، ودعت الولايات المتحدة الأمريكية لسحب أساطيلها ومدمراتها من مياه الخليج العربي والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر واصفة وجود هذه الأساطيل بأنه بمثابة إعلان حرب على الدول العربية.
في ترجمة عملية لهذه التطورات على المستويين العربي والدولي أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقف كل أشكال التفاوض مع إسرائيل وإقالة حكومة سلام فياض المؤقتة وتوجه إلى قطاع غزة حيث التقى برئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية وطلب منه إعادة تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية.
ومن هناك توجه إلى القاهرة حيث التقى الرئيس المصري حسني مبارك الذي أعلن على الفور تزويد حركات المقاومة الفلسطينية بأنواع جديدة من الصواريخ البعيدة المدى وفتح الحدود المصرية مع غزة لضرب الحصار الغذائي والعسكري المفروض على القطاع.
في لبنان عاجل الرئيس فؤاد السنيورة، وبعد التشاور مع الشيخ سعد الحريري والرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون ، إلى الدعوة لعقد إجتماع لكل القوى السياسية اللبنانية في السرايا الحكومية حيث وضع استقالة حكومته بتصرف الإجتماع.
تلقف قائد القوات اللبنانية سمير جعجع هذه الدعوة وأعلن رفض القوات أي مساس بسلاح المقاومة حتى تحرير مزارع شبعا وإطلاق الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية.
من جهته العماد عون أعلن عدم تمسك المعارضة بالثلث الضامن فيما أعلن السيد حسن نصرالله وضع سلاح المقاومة بتصرف جعجع والسيدة نائلة معوض والنائب أحمد فتفت.
هذه الأخبار التي لا تصدق ستتصدر صفحات الصحف في الأول من نيسان ، فهذا اليوم هو اليوم العالمي للكذب. لكن هناك شخصية سياسية واحدة في العالم لا يمكن أن يفبرك على مواقفها ما يمكن أن لا يصدق، هي الزعيم الدرزي وليد جنبلاط لأنه أعلن منذ مدة وبعضمة لسانه أنه أمضى كل حياته يعيش هذا اليوم العالمي.

الثلاثاء، 5 فبراير، 2008

لبناني يتقدم بطلب الحصول على المواطنة

C.V

معلومات شخصية
الإسم : رقم في مجموعة من المجموعات الطائفية
تاريخ الولادة : 1975 , 1976 , 1977 ... لا فرق
الجنسية : لبناني بموجب اتفاقية سايكس بيكو (حتى إشعار آخر)
العنوان : شارع ال 10452 , على تقاطع مصالح الدول
هاتف : بالإمكان الإتصال بأي عاصمة من عواصم القرار

التحصيل العلمي
1999 - 2005 : المعهد السوري للتصدي لمختلف أنواع المؤتمرات
- دراسات معمقة في تقنيات الفرز الطائفي والمذهبي

الخبرات
1975 - 1990 : تمارين تطبيقية على الحرب الأهلية (تهجير , سرقة , قتل ...)
1990 - 2005 : دورات عالية المستوى حول التكيف مع الوصايات والتبعية (فن الفساد , أسس المحسوبيات...)
2005 - ... : تدرج في الفرز الطائفي الديقراطي (بموجب الوصاية الجديدة)

الهوايات
الرياضة (الجري إلى أبواب السفارات) , الصيد (نقل البارودة من كتف إلى آخر) , الموسيقى (الإصغاء إلى الزعامات التقليدية والعزف على الوتر الطائفي

قطاع الطلاب في الحزب الشيوعي