مصادرة الاراضي الفلسطينية وتجريفها‬‎
احمد .. 9 سنوات , وطفولة عَمدها الحصار

الاثنين، 12 ديسمبر، 2005

نشرة الأحلام العربية


نايف سبيتي

نبدأ هذه النشرة بالأخبار المحلية،

جرت في معظم الدول العربية مظاهرات جهنمية قادتها جهات سياسية وساندتها حقائب دبلوماسية وتقدم هذه المظاهرات رؤساء ووزراء كانوا قد اضطهدوا في بلادهم من قبل فقرائهم، كما اشتكى المتظاهرون من الإجحاف والاضطهاد اللذين يتعرضون لهما من قبل الأجهزة الأمنية التي تتحكم بزمام امورها حفنة من الفقراء والعاطلين عن العمل والمالكين لمقدرات البلاد، وأكثر ما آلمنا هو رؤية الأمراء والملوك العرب يحملون لافتات تطالب بإنصافهم من قبل فقرائهم المالكين للزوايا في الطرقات والأرصفة حيث لم يعد هناك من مجال لأحد بالمبيت، وكما عوقب معظم الملوك والرؤساء بوضع الأكاليل الذهبية فوق رؤوسهم، وكما كان قد وضع معظمهم تحت الاقامة الجبرية داخل القبور، آسف القصور، لأنهم قد صمموا ان ينتقلوا من القصور الى القبور

بعد المفاوضات الماراتونية بين المتظاهرين وقوات القمع وأكثر فرقه تشددا ثم فرقة المعاقين جسديا من جراء المعاملة الانسانية التي كانوا يتلقونها من ملوكهم ورؤسائهم

أما نتائج هذه الاحتجاجات فكان لها المردود الايجابي على الاوضاع في المنطقة حيث طلبت الصهيونية العالمية من الدول العربية التدخل لدى الشعب الفلسطيني ان يرأف بها وأن يتنازل عن جبروته الذي وضع المحتل في اسفل السافلين، وكما طلبوا الرحمة ووقف الابادات الانسانية من القوات الفلسطينية وكذلك اكثروا من الطلبات وتمنوا ان يتم اخراجهم من السجن الكبير الذي وضعوا بداخله عالميا، قدمت الولايات الاميركية المنتحرة شكوى لدى مجلس الأمس ولجمعية الرفق بالحيوان ولجميع المنظمات العدوانية قدمت طلب استرحام ورفع الظلم عنها من قبل العالم العربي الذي استفرد بها استفرادا غير محمول حيث اصبحت مفشة خلق لكل مواطن غربي، وكما اشتكت من الظلم الأوروبي لها حيث اصبح الدولار بالمهوار والعملة سقطت بالجملة والحالة الاقتصادية سقطت مية بالمية حتى الابراج صارت بلا ادراج والآتي أعظم

اما الآن فإليكم النشرة الاقتصادية،

فكل الدلائل تبشر بالفرحة والعرب لبسوا الطرحة بعد الهبوط الكبير للدولار أمام العملات العربية حيث تم صرف الدولار أمام الدينار بنسبة العقل فيها احتار أي كل 1000 دولار مقابل دينار والباقي كله سينهار بإذن الواحد القهار واعتبروا يا أولي الأبصار. وهيدا الحلم كان بالليل ومش بعيد يصير بالنهار.

2005 جريدة السفير

ليست هناك تعليقات: